ماليزيا

هي من أكثر الدول تنوعا ثقافيا في اسيا. لتتعرف على ماليزيا يجب ان تعشقها لما يوجد على سطحها من طبيعه خلابه ممزوجه برقي الحياه العصريه في دوله ذات الجزر الإستوائيه والتلال ذات الاجواء الرائعه والغابات البدائيه , كما في وعائها مزيج من الأجناس والأعراق والأديان المختلفه حيث سكانها هم من خليط للجماعات العرقيه فيوجد الملايو والصينيون والهنود وغيرهم. يتمتعون بالعيش معا بسلام ووئام .
فهي باقه من الإغراءات ملفوفه في المناظر الطبيعيه التي تتحدى الخيال
لعطله مثاليه مليئه بالمفاجئات وتعدد الثقافات والتأمل في عجائب الطبيعه الساحره (فالمكان هو ماليزيا والوقت هو الان)

لانكاوي

جزيرة لانكاوي تتألف من 99 جزيره إستوائيه ذات السواحل الخلابه ومياه البحر الصافيه الكرستاليه فهي تابعه لولايه قدح على مقربه من جنوب تايلاند. فجزيره لانكاوي هي من اجمل جزر ماليزيا على الاطلاق بشواطئها الساحره وطبيعتها الخلابه ومياهها الكرستاليه وهدوء اجوائها فتمتع بهذا كله ويضاف الى شعب لانكاوي ذوي الضيافه الحسنه والابتسامه اللطيفه

كما منحت جزيره لانكاوي من قبل اليونسكوجائزه لأجمل وأعرق الجزرلما تحتويه من التكوينات الصخريه الفريده التي تثير الخيال وتربك العقل و لتاريخيها الجيولوجي الذي يعود لأكثر من 500 سنه (فحان الوقت للقضاء اروع عطله تتحدى بها الخيال بجزيره لانكاوي)

كوالالمبور

فهي مزيج رائع بين التراث والتطور بعرض فريد متعدد للثقافات والفنون الهندسيه المعماريه الممزوجه بسحر الطبيعه الإستوائيه الخلابه , (كوالالمبور من تحتضن الحاضر والماضي و يلتقي بشوارعها التراث العريق بالحضاره المعاصره)

مرتفعات الكاميرون

فهي وجه لأجمل عطله فهو المكان الوحيد الذي يمكن ان تجد فيه مزارع الشاي بمساحاتها الشاسعه ومزارع الفراوله. والذي يميز مرتفعات الكاميرون هو جوها الخلاب البارد فدرجه الحراره لا تزيد عن 25 درجه مئويه نهارا وتقرب الى 12 درجه مئويه ليلا لإرتفاعها عن سطح البحر ما يقارب 1500 قدم
(فبهذا الجو الخلاب تستحق رشفه شاي على مرتفاعات الكاميرون)

بينانج

هي الان في من اوائل المدن ببرنامج اليونسكو كمدينة للتراث. جاذبيه بينانج لهواه حياه الرياضات المائيه بشواطئها المجهزه والخبرات الصناعيه والثقافيه.